27.1 C
Riyadh
الإثنين, أكتوبر 18, 2021
الرئيسية الأخبار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل يسلم كسوة الكعبة المشرفة لكبير سدنة بيت الله الحرام

الأمير خالد الفيصل يسلم كسوة الكعبة المشرفة لكبير سدنة بيت الله الحرام

جدة – واس
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، سلّم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، يوم الأحد 1 ذوالحجة 1442هـ الموافق 11 يولية 2021م ، كسوة الكعبة المشرفة لكبير سدنة بيت الله الحرام الدكتور صالح بن زين العابدين الشيبي، بحضور معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

وجرى التوقيع على محاضر الاستلام والتسليم بين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وكبير سدنة بيت الله الحرام تمهيداً لاستبدال ثوب الكعبة المشرفة في التاسع من شهر ذي الحجة الحالي.

وأكد الشيخ عبدالرحمن السديس، اهتمام القيادة الرشيدة حفظها الله، بالكعبة المشرفة قِبلة المسلمين وأن تسليم سمو الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة كسوة الكعبة المشرفة، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله، لكبير سدنة بيت الله الحرام، يجسّد هذا الاهتمام العظيم, ويؤكد حرص الدولة رعاها الله، على توفير كل إمكانات مجمع الملك عبدالعزيز لصناعة كسوة الكعبة المشرفة وخدمتها.

وقال: “إن حكومة المملكة العربية السعودية أيدها الله، دائماً ما تسخر كل الإمكانات في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين ومقدساتهم, واهتمامها وحرصها على الكعبة المشرفة قبلة المسلمين ورمز عزتهم وكرامتهم إنما هو نهجٌ يسير عليه كل من تولى قيادة هذا البلد المعطاء, وأنهم يسعون جاهدين لتحقيق المرجو منهم في سبيل ظهورها بأبهى الحلل وتقديم أفضل الخدمات خلال مواسم العمرة والحج من كل عام”.

ورفع معاليه، بالغ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله، على ما يبذله من جهود مباركة ودعم كريم، ولسمو ولي عهده الأمين، وسمو أمير منطقة مكة المكرمة، ولسمو نائبه، سائلاً الله العلي القدير أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ ولاة أمرها ويجزيهم خير الجزاء على ما يولونه من اهتمامٍ ببيوت الله وخدمة قاصدي الحرمين الشريفين.

وتصنع الكسوة بمجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة التابع للرئاسة العامة، الذي يقع في حي أم الجود بمكة المكرمة، من الحرير الطبيعي الخاص الذي يصبغ باللون الأسود، ويبلغ ارتفاع الثوب (14) متراً، وبالثلث الأعلى منه يوجد حزام عرضه (95) سنتمتراً وطوله (47) متراً ومكون من (16) قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

وتتكون الكسوة من أربع قطع، تغطي كل قطعة وجهاً من أوجه الكعبة المشرفة، والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة وتمر صناعتها بعدة مراحل، إذ يجمع قماش (الجاكارد) لتشكل جوانب الكسوة الأربعة ثم تثبت عليه قطع الحزام والستارة تمهيداً لتركيبها فوق الكعبة المشرفة، ويعمل بهذه المراحل أكثر من (200) موظف.

مقالات ذات صلة