23 C
Riyadh
الأحد, نوفمبر 28, 2021
الرئيسية القرارات مذكرات تفاهم مذكرة تفاهم بين المملكة والكويت في مجال الرياضة

مذكرة تفاهم بين المملكة والكويت في مجال الرياضة

إن حكومة المملكة العربية السعودية وتمثلها وزارة الرياضة وحكومة دولة الكويت وتمثلها الهيئة العامة للرياضة (المشار إليهما فيما بعد بالطرفين)، رغبة منهما في تعزيز التعاون في مجال الرياضة وانطلاقاً من حرصهما على تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين ودعمها وفقاً للأنظمة والقوانين المعمول بها في البلدين، ووفقاً للصلاحيات والإمكانات المتاحة، قد اتفقتا على الآتي:

المادة الأولى:
يعمل الطرفان على التعاون في المجالات الآتية:
1- تنسيق المواقف في المحافل الإقليمية والدولية.
2- تبادل البرامج بين المؤسسات والجمعيات والاتحادات الرياضية.
3- تبادل الوثائق والمواد السمعية والبصرية والمكتبية والمواد المطبوعة والتجارب المتعلقة بميادين الرياضة.
4- التعاون في مجال تأهيل الكوادر الرياضية وتنمية برامج تبادل هذه الكوادر بالدعوة إلى حضور المؤتمرات والندوات الوطنية والإقليمية والدولية التي تنظم في كلا البلدين.

المادة الثانية:
1- يتبادل الطرفان الأفكار والتجارب المشتركة في مجال الاستثمار الرياضي والتسويق الرياضي، وإدارة المنشآت الرياضية وتشغيلها، واستغلالها.
2- يتبادل الطرفان الخبرات في مجال برامج الصيانة للمنشآت والملاعب.
3- يتبادل الطرفان الخبرات في مجال تطوير آليات استثمار المنشآت واستغلال عوائد الاستثمار في تطوير المنشآت الرياضية.
4- يتبادل الطرفان الخبرات في مجال إنشاء الأكاديميات الرياضية بالتعاون مع أكاديميات عالمية.

المادة الثالثة:
1- يتبادل الطرفان التجارب والأفكار المشتركة بشأن برامج التحول من الملكية العامة للأندية الرياضية إلى الملكية الخاصة واعتمادها على مواردها الذاتية.
2- يتبادل الطرفان التجارب والأفكار المشتركة بشأن مراكز تدريب الناشئين لتكون وسيلة لاكتشاف المواهب الرياضية.
3- يتبادل الطرفان الخبرات في مجال التشريعات الرياضية والأنظمة الأساسية للهيئات الرياضية والاستفادة من التجارب المشتركة في هذا الشأن.
4- يتبادل الطرفان الخبرات في مجال تنظيم البطولات والمسابقات وإدارة الأحداث الرياضية وإدارة المعارض الرياضية.

المادة الرابعة:
1- ينسق الطرفان بينهما في مجال الاستفادة من قدرات المدربين الرياضيين في مختلف الألعاب الرياضية وفي مجال العمل على إقامة معسكرات التدريب الرياضية في كلا البلدين بالتناوب من خلال المؤسسات والاتحادات الرياضية الوطنية.
2-ينسق الطرفان من أجل تعزيز التعاون بين المعاهد الرياضية في كلا البلدين لإعداد المدربين من أجل الحصول على شهادات تأهيلية تخصصية.
3- يشجع الطرفان تبادل الخبرات الفنية والإدارية بين المؤسسات والاتحادات الرياضية الوطنية ويشجعان التعاون المباشر بين اللجان الأولمبية في كلا البلدين.
4- يشجع الطرفان تبادل زيارات فرق المنتخبات الوطنية والاتصال المباشر بين الأندية الرياضية المختلفة في كلا البلدين.
5- يسهل الطرفان التعاون في مجالات: الطب الرياضي، ومكافحة المنشطات، والرياضة المجتمعية والرياضة البارالمبية، ورياضة ذوي الاحتياجات الخاصة.
6- يسهل الطرفان التعاون في مجال الرياضة النسائية وإعداد الكوادر الرياضية المتخصصة في هذا المجال.

المادة الخامسة:
يكون تبادل الوفود الرياضية على أساس المعاملة بالمثل، وذلك على النحو الآتي:
1- يتحمل الطرف المضيف نفقات السكن، والإعاشة، والتنقل، المتعلقة بالزيارة داخل بلده.
2- يتحمل الطرف الزائر نفقات السفر إلى بلد الطرف المضيف ومنه.

المادة السادسة:
لتنفيذ هذه المذكرة، يعقد ممثلون من كلا الطرفين اجتماعات بالتناوب بينهما كلما دعت الحاجة لذلك، ويكون ذلك بالتنسيق بينهما عبر القنوات الدبلوماسية.

المادة السابعة:
تعد هذه المذكرة إطاراً عاماً للتعاون بين البلدين في مجال الرياضة، ولا يترتب عليها أي التزامات مالية أو قانونية على أي منهما.

المادة الثامنة:
1- تدخل هذه المذكرة حيز النفاذ من تاريخ استلام آخر إشعار متبادل بين الطرفين –عبر القنوات الدبلوماسية– يؤكد استكمال الإجراءات النظامية الداخلية اللازمة لدخولها حيز النفاذ.
2-مدة هذه المذكرة (خمس) سنوات من تاريخ دخولها حيز النفاذ، وتتجدد تلقائياً لمدة أو مدد مماثلة ما لم يبلغ أحد الطرفين الطرف الآخر –كتابة– عبر القنوات الدبلوماسية برغبته في إنهائها، وذلك قبل انتهاء مدتها بستة أشهر على الأقل.
3- يمكن تعديل هذه المذكرة باتفاق الطرفين كتابة، ويدخل هذا التعديل حيز النفاذ وفقاً لذات الإجراءات المنصوص عليها في الفقرة (1) من هذه المادة.
4- في حالة إنهاء هذه المذكرة تظل أحكامها نافذة المفعول بالنسبة إلى البرامج أو المشروعات أو التعاقدات المترتبة عليها، أو الالتزامات التي لم تنفذ عند إنهائها، ما لم يتفق الطرفان على غير ذلك.
حررت في مدينة الرياض بتاريخ 25/ 10/ 1442هـ، الموافق 6/ 6/ 2021م، من نسختين أصليتين باللغة العربية.

عن حكومة دولة الكويت
د. أحمد ناصر المحمد الصباح
وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء

عن حكومة المملكة العربية السعودية
فيصل بن فرحان آل سعود
وزير الخارجية

مقالات ذات صلة