23 C
Riyadh
الأحد, نوفمبر 28, 2021
الرئيسية الأخبار خادم الحرمين الشريفين اختتام قمة قادة مجموعة العشرين وصدور بيان ختامي

اختتام قمة قادة مجموعة العشرين وصدور بيان ختامي

لندن – واس
اتفق قادة مجموعة العشرين (G20) على اتخاذ إجراءات فعالة وهادفة للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية والمساعدة في مواجهات التغييرات المناخية.

جاء ذلك في البيان الختامي الذي صدر يوم الأحد 25 ربيع الأول 1443هـ الموافق 31 أكتوبر 2021م، عقب اختتام قمة قادة مجموعة العشرين التي عقدت على مدى يومين في روما بإيطاليا، منوهين بالقرارات التي اتخذتها دول المجموعة للتصدي للتحديات العالمية الأكثر إلحاحاً، وبتقارب الجهود المشتركة للتعافي بشكل أفضل من أزمة جائحة كورونا، وتمكين النمو المستدام والشامل في دول المجموعة والعالم.

وقالت الدول في البيان: “اتفقنا على زيادة تعزيز استجابتنا المشتركة للوباء، وتمهيد الطريق لتحقيق انتعاش عالمي، مع إيلاء اعتبار خاص لاحتياجات الفئات الأكثر ضعفاً”.

واتفقت المجموعة على اتخاذ تدابير حاسمة لدعم البلدان الأكثر احتياجاً للتغلب على الوباء، وتحسين قدرتها على الصمود والتصدي للتحديات الحرجة، مثل ضمان الأمن الغذائي والاستدامة البيئية، إضافة إلى توحيد الرؤى لمكافحة تغير المناخ، واتخاذ خطوات مهمة نحو تحقيق المساواة بين الجنسين.

واعترفت دول مجموعة العشرين بأن اللقاحات هي من بين أهم أدوات مكافحة الوباء، مؤكدين أن التطعيم المكثف لفيروس كورونا منفعة عامة عالمية، وسيعملون على تعزيز الجهود المبذولة لضمان الوصول الشامل والمنصف في الوقت المناسب إلى لقاحات وعلاجات وتشخيصات مأمونة ومعقولة التكلفة وعالية الجودة وفعالة، مع إيلاء اعتبار خاص لاحتياجات البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وأكدوا بأنهم سيعززون الاستراتيجيات العالمية لدعم البحث والتطوير، وتوسيع وتنويع القدرة العالمية على تصنيع اللقاحات على المستويين المحلي والإقليمي، مع تعزيز قبول اللقاح والثقة ومكافحة المعلومات المضللة.

وجددت دول مجموعة العشرين في ختام بيانها التزامها بإعلان روما قائلة: “نعيد تأكيد التزامنا بإعلان روما الصادر عن قمة الصحة العالمية، كونه بوصلة للعمل الجماعي، ونلتزم بتعزيز إدارة الصحة العالمية، ونعيد تأكيد التزامنا بتحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة، ولا سيما التغطية الصحية الشاملة”، مرحبين بالجهود المتعددة الأطراف، الهادفة إلى دعم وتعزيز التأهب للوباء والاستجابة لها، بما في ذلك النظر في اتفاق دولي محتمل في سياق منظمة الصحة العالمية، وتعزيز تنفيذ اللوائح الصحية الدولية لعام 2005 والامتثال لها.

مقالات ذات صلة