13.7 C
Riyadh
الإثنين, يناير 24, 2022
الرئيسية الأخبار خادم الحرمين الشريفين تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية

تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية

الرياض – واس
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، حضر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة مساء يوم الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1443هـ الموافق 28 ديسمبر 2021م، حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية لعامي 2020 و2021، وذلك في قاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية.

وفور وصول سموه عزف السلام الملكي، ثم بدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة كلمة جاء فيها: “ماذا أبدأ كلامي؟بماذا ينقش قلمي؟ بماذا أزن فرحي وألمي؟ الشر مستطير والأمن مستنير أدعو لمن حولنا بالرشاد وأفخر بما لدينا من سداد هنا يتوهج الفكر ويتجلى وبجوهر العلم يتحلى هنا ملك كرّم علما وعلم أكبر ملكا والسلام”.

ثم قدم الأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية الدكتور عبدالعزيز السبيل الفائزين بفروع الجائزة، حيث مُنحت جائزة خدمة الإسلام لعام 2020 لوثيقة مكّة المكرّمة، التي تعد دستوراً تاريخياً لإرساء قيم التعايش والسلام بين أتباع الديانات والثقافات، وفاز بجائزة خدمة الإسلام لعام 2021 مؤسس ورئيس شركة صخر محمد بن عبدالرحمن الشارخ، الذي كان له دور بارز في دعم وغرس روح البحث والتجديد والابتكار لحفظ التراث الإسلامي من خلال التقنية الحديثة.

وفي موضوع “تراث القدس الإسلامي” الذي اختارته جائزة الملك فيصل موضوعاً لفرع “الدراسات الإسلامية” لعام 2020، فاز به الدكتور محمد هاشم غوشة الذي أسهم بأكثر من 150 بحثاً ودراسة عن القدس وتراثها العربي والإسلامي، وألّف 37 كتاباً تاريخياً وتوثيقياً تناولت الجوانب التاريخية والفكرية والمعمارية والتراثية لمدينة القدس، ومن أبرز أعماله موسوعة فلسطين باللغة الإنجليزية، بينما حجبت الجائزة لعام 2021 التي كان موضوعها “الوقف في الإسلام”.

وفي فرع اللغة العربية والأدب، مُنحت الجائزة لعام 2020 في موضوع “الدراسات اللغوية العربية باللغات الأخرى” للبروفيسور مايكل كارتر الأسترالي الجنسية الذي امتدّت أعماله لخمسين عاماً، أسهمت في دراسة التراث النحوي العربي وقدمت أهمّ مراجع للبحث اللغوي خارج العالم العربي، بينما مُنحت الجائزة عام 2021 في موضوع “البلاغة الجديدة” للأستاذ الدكتور محمد مشبال أستاذ البلاغة والنقد الأدبي بكلية الآداب بجامعة عبد المالك السعدي في المغرب، وقد ارتبطت معظم أعماله التي تتّصف بالعمق والجدّة والأصالة بموضوع الجائزة ساعية إلى ربط البحث البلاغي بحقول الأدب واللغة والتواصل.

وفي فرع الطب مُنحت الجائزة لعام 2020 للدكتور ستيوارت أوركين، اختصاصي أمراض الدم والأورام وعالم الوراثة، عن موضوع “أمراض الهيموغلوبين”، وشغل الدكتور أوركين منصب أستاذ كرسي ديفيد جي ناثان المتميز لطب الأطفال بكلية الطب بجامعة هارفارد، إضافة لكونه باحثاً في معهد هاورد هيوز الطبي، وأدّت اكتشافاته الرائدة في الأسس الجينية لاضطرابات الدم إلى إيجاد علاجات لأمراض الدم الموروثة، كما أدّت إلى ثورة في فهم كيفية حدوث مثل هذه الأمراض.

وفي عام 2021 حصل فائزان على جائزة الطب لتميز أبحاثهم في موضوع “الطب التجديدي في الحالات العصبية”، حيث فاز البروفيسور روبن جيمس فرانكلين الذي يعمل اختصاصياً في طب الخلايا الجذعية في مجلس ويلكوم ترست للبحوث الطبية بمعهد كامبريدج للخلايا الجذعية، ويدير مركز كامبريدج التابع لجمعية إصلاح الميالين العصبي بالمملكة المتحدة، أما الفائز الثاني بالاشتراك فهو الدكتور ستيفن مارك ستريتماتر، صاحب كرسي البروفيسور فينسينت كوتس لطب الأعصاب، والمدير المؤسس لبرنامج علم الأعصاب الخلوي في جامعة ييل، وقد قام البروفيسور فرانكلين بإسهامات رائدة وجوهرية في بيولوجية “الميالين” أدّت إلى تطبيقات مهمة في علم الأعصاب السريري، وخاصة مرض التصلّب اللويحي، فأصبح رائداً فيما يتعلّق بـ “تجديد الميالين” في علم الأحياء على مستوى العالم، أما البروفيسور ستريتماتر فله إنجازات بارزة في مجال الإصلاح العصبي، والفهم الجزيئي لفشل نمو المحور العصبي، وصعوبة التعافي بعد إصابات الحبل الشوكي.

وحصل على جائزة الملك فيصل في “العلوم” لعام 2020 البروفيسور شياو دونغ وانغ مدير معهد العلوم الحيوية في بكين في موضوع “علم الأحياء”، والبروفيسور ستيوارت باركين، مدير معهد ماكس بلانك للفيزياء المجهرية في مدينة هال بألمانيا، هو الفائز لعام 2021 في موضوع “الفيزياء”، وقد قدّم البروفيسور شياو دونغ وانغ إنجازات فريدة أدت إلى تغيّر في فهم طبيعة عمل وموت الخلية البالغة، مما أسهم في تطوير علاجات وعقاقير تحاكي محفزات وقف تدهور الخلايا في مقاومة الأمراض المهددة للحياة، أما البروفيسور ستيوارت باركين فقد أحدثت ابتكاراته واكتشافاته في مجال دوران الإلكترونيات ثورة في أجهزة الحاسوب، أدت إلى زيادة سعة تخزين محركات الأقراص المغناطيسية بمقدار (1000) ضعف، وقد أسهمت أعماله في حل المشكلات المستعصية التي تعتمد على الوصول السريع إلى كميات هائلة من البيانات من خلال التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي.

يذكر أن جائزة الملك فيصل العالمية كرمت منذ عام 1979 (275) فائزاً من 43 جنسية مختلفة أسهموا في خدمة الإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء، وقدّموا أبحاثاً متميزة، وتوصّلوا لاكتشافات فريدة وابتكارات استثنائية في مجالات العلوم، والطب، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب.

حضر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالله الفيصل وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله الفيصل وصاحب السمو الأمير محمد بن سعود بن خالد وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد المستشار بالديوان الملكي وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة وعدد من أصحاب السمو والمعالي.

مقالات ذات صلة